إسراء عبد الفتاح أحد رموز ثورة يناير 2011، ومرشحة جائزة نوبل للسلام في العام نفسه، تم اختطافها وتعذيبها من قِبَل النظام المصري في 12 اكتوبر الماضي. إسراء الممنوعة من السفر للخارج منذ عام 2015، واحدة من أصدقاء ميدان، حيث اعطت لنا صوتها بسخاء (مرفق فيديو). ندين السلسلة الأخيرة من القمع الوحشي الذي يتعرض له خيرة شباب مصر، في ظل الصمت المثير للشفقة من جانب أوروبا التي لاحول لها ولا قوة.

ننشر أدناه وصفاً لما حدث، بناءا على ماتفضل به النشطاء من شبكة اتصالاتنا.

* * *

قصة أخرى مروعة من القمع وبطلها أيضا امرأة. يعد الاختطاف والاحتجاز التعسفي والتعذيب لإسراء عبد الفتاح المدافعة عن حقوق الإنسان إشارة جديدة على زيادة وحشية السلطات المصرية ضد نشطاء حقوق الإنسان لبث الرعب بين المنتقدين والمعارضين. تعرضت إسراء للهجوم والاختطاف يوم 12 اكتوبر على أيدي رجال يرتدون زي مدني تابعين لقوات الأمن، وفي اليوم التالي أبلغت النيابة انها تعرضت للضرب والتعذيب وحاولوا خنقها وأجبروها على الوقوف لمدة ثماني ساعات تقريباً.

إن رواية إسراء عبد الفتاح للتعذيب، التي جاءت بعد أيام قليلة من تعرض الناشط والمدون البارز علاءعبد الفتاح لمحنة مماثلة في الحجز، هي مؤشر ينذر بالخطر من أن السلطات المصرية تكثف من استخدامها للتكتيكات الوحشية لقمع المدافعين عن حقوق الإنسان.

تم استهداف إسراء عبد الفتاح لأسباب زائفة وتُحتجز بصورة تعسفية بسبب عملها في الدفاع عن حقوق الإنسان. يجب إطلاق سراحها فوراً ودون قيد أو شرط”.

إسراء التي اقتيدت من سيارتها ليلا إلى مكان احتجاز غير معلوم، تديرة اجهزة الأمن ولم تتمكن من الاتصال بأحد من اسرتها او محاميها.

الطريقة التي اخذت بها من الأشخاص أصحاب الزي المدني من أحد الأماكن العامة تشير الى موجة جديدة تنذر بالخطر في الطريقة التي تستهدف بها السلطات المصرية المدافعين عن حقوق الانسان، وبعد اعتقالها هددها أحد ضباط الامن بالقتل ان لم تعطهم رمز فتح هاتفها الخلوي. فرفضت. ليدخل عليها مجموعة من افراد الامن وبدأوا بضربها على الوجه والجسد، وعاد من جديد الضابط ليطلب رمز الفتح لهاتفها فرفضت اسراء للمرة الثانية وعندها قام الضابط بنزع ملابسها وقام بخنقها وقال: “حياتك مقابل رمز الهاتف” ليجبر اسراء إعطائه الرمز، وبعدها قيدت بطريقة ما حتى لا تتمكن من الجلوس لمدة ثماني ساعات، وهددت مرة أخرى بالتعذيب إذا أبلغت النيابة العامة بما حدث لها.

 

15.10.2019